بيان هيأة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق بشأن قرار اللجنة التحقيقية للأمم المتحدة بخصوص الأيزيديين في سنجار وسوريا

بيان هيأة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق بشأن قرار اللجنة التحقيقية للأمم المتحدة  بخصوص الأيزيديين في سنجار وسوريا

مجدداً تتكشف الفظاعات التي ترتكبها داعش بصفة يومية بحق الأيزيديين، وفي تقرير جديد للجنة حقوق الإنسان بالأمم المتحدة تسجل اللجنة بالتوثيق المعتمد لوقائع إجرامية ترقى إلى مستوى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.. حيث جرى ويجري فصل الذكور فوق عمر 12 عاما عن عوائلهم كما بيعت النساء في سوق النخاسة وجرى سبيهن وارتكاب جرائم الاغتصاب ومنه جرائم الاغتصاب الجماعي وأشكال التعذيب والتفنن بإبادتهم بالذبح والحرق فردياً وجمعياً على خلفية تكفيرهم وعدّهم مجموعات وثنية تبريراً للجريمة بحقهم.

إن هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب كانت قد وثقت كثيراً من تلك الجرائم وناشدت مرات عديدة المجتمع الدولي للتدخل من أجل إنقاذ عشرات ألوف الذين وقعوا ضحايا الأسر والإبادة والاستغلال وممارسة أخس السلوكيات التي أحالت الأيزيديات إلى سوق الرقيق والاتجار بالبشر والاستعباد في عصر الحريات وحقوق الإنسان..

ونحن بمناسبة صدور هذا التقرير الموثق نطالب الحكومات الاتحادية والمحلية والمجتمع الدولي:

  1. الإسراع بتحرير آلاف النسوة الأيزيديات اللواتي مازلن أسيرات العبودية وجرائم ضد الإنسانية المرتكبة بحقهنّ، فكل ساعة تمر على بقائهن في الأسر يعني مزيدا من المعاناة والجرائم بحقهن وصمة عار بجبين الإنسانية أن يتلكأ في التعامل مع تلك الشراذم والقطعان الإرهابية ووجرائمها…
  1. الإسراع بتحرير المناطق المستباحة من دنس الظلاميين التكفيريين وفظاعاتهم الإجرامية، وإعادة جميع المكونات بخاصة المكون السرياني الكلداني الآشوري إلى مناطقهم ومنع أي فرصة لإحداث التغييرات الديموغرافية أو غبن حقوق إحدى المكونات…
  1. نطالب الأمم المتحدة العناية الجدية التي تتناسب وحجم ملايين النازحين والمهجرين وحجم الأوضاع والجراحات الفاغرة الناجمة عن الجريمة.
  1. ونطالب  بالدعم اللوجستي الدولي الكامل لمهمة استعادة الأرض وتحرير الإنسان وضبط الأوضاع الأمنية ومسك الأرض بوساطة الجيش العراقي والقوات الأمنية الوطنية المحلية.
  1. تقديم رؤوس الإرهاب وقادته وقطعانه إلى محاكم أممية بسلطة محكمة الجنايات الدولية ومعاقبتهم تحت طائلة جرائم الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية وجرائم الحرب التي ارتكبوها بحق المجتمعين المحلي والإنساني.
  1. محاسبة من تسبب بالجريمة وساهم في تسهيل استباحة ثلث مساحة بلد مستقل ووضع سكانه سطوة البلطجة الإرهابية ومذلة الاستعباد والاتجار بالبشر وفظاعات الجريمة.
  1. ونطالب بتشكيل اللجان التحقيقية  المثيلة للجنة سنجار وسوريا  لتشمل المناطق والمكونات المنكوبة في العراق ورصد الوثائق التي تشمل المكونات التي تعرضت للجرائم كافة ..و تشكيل الإدارات الأممية المتخصصة مبكرا بما يكفي وبوجود الدعم الدولي الوافي لميزانيات إعادة الإعمار..

ونحن في هيأتنا الحقوقية نواصل المتابعة انطلاقا من المعايشة اليومية التفصيلية لأوضاع أهلنا تحت سلطة بلجية الإرهاب ومافيات الجريمة، آملين أن تتضافر جهود الجميع من أجل فضح الجريمة والوصول بأقرب فرصة إلى أنسام الحرية والسلم الأهلي وتلبية مطالب الناس في حقوقهم كافة ومنها إعادة تأهيلهم بعد كل التشوهات المرضية التي عانوا منها طوال السنتين المنصرمتين مع إيجاد وسائل التعويض وحل المشكلات المعقدة التي نجمت عن الجريمة.

الأمانة العامة

هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق

Facebook Comments

POST A COMMENT.