إدانة جرائم عناصر قوى الإرهاب وخلاياه النائمة والمطالبة بمتابعتها ومحاسبتها وإنهاء وجودها في أوروبا

 

logo2

أوردت معلومات صحفية موثقة خبر ظهورجديد لشعارات الإرهابيين من قوى الظلام والتخلف من مثل: “اعتناق الإسلام أو الموت”  و”الخلافة هنا”؛ تحديداً على جدران ممتلكات تعود لآشوريين مسيحيين في مدينة غوتنبرك السويدية. لقد ظهرت هذه الشعارات وما تتضمنه من تهديدات للمرة الثانية صباح الثلاثاء 19تموز يوليو الجاري، وقد غطت مساحة كبيرة من  سور المطعم العائد لمالكه المسيحي من أصول عراقية.

وتثير هذه الممارسات إرهابا نفسيا وعقيديا فكريا، لما يتضمنه من تهديد حقيقي بالتصفية من قوى لا تعرف معنى للإنسانية؛ وهي عناصر انتحارية دموية وهمجية ظلامية…

إن رمز حرف النون بالعربية، هو ذاته الرمزالذي كتبه عناصر الإرهابيين الدواعش على أبواب البيوت المسيحية في نينوى، صيف العام2014، لكي يميزونها عن بيوت المسلمين، بهدف مصادرتها أو فرض الأتاوات المسماة  الجزية على أصحابها.

إننا في وقت نؤكد إدانة هذه الممارسات الإرهابية نطالب الشرطة المحلية باتخاذ الإجراءات اللازمة وأخذ الحيطة والحذر من كل الاحتمالات ومنها إمكان تعرض تلك الممتلكات للحرق والهجمات بمختلف أشكالها من طرف العناصر الإرهابية..  وندعو الجهات المعنية بمساندة المجتمع المدني بخاصة أبناء الجاليات للبحث عن الخلايا النائمة والقبض على عناصرها ووضعها في معازل وسجون تمنع أخطارهم وتساعد على تصفية وجود مثل تلك البؤر الخطيرة على السلم المجتمعي والأمان والاستقرار في السويد وكذلك في عموم أوروبا التي شهدت مؤخراً اعتداءات إرهابية مدانة، من مثل ما جرى في أحد القطارات بألمانيا وما جرى بمدينة نيس الفرنسية، ولعل وضع استراتيجيات دعم منظمات المجتمع المدني التنويرية الناشطة وسط الجاليات تبقى قضية جد مهمة لمنع تسلل قوى التخلف والظلام؛ تلك التي تستغل المعتقدات وسذاجة بعض الأوساط لتسيطر عليهم وتبتزهم وتضعهم بخدمة مآرب جهنمية..

فلنتنبه إلى ما جرى ونأخذه بالحسبان بأعلى مستويات الاهتمام، ولنتعظ من المجريات التي يتم ارتكابها اليوم بعدد من البلدان الأوروبية بسبب تسلل تلك العناصر ما يتطلب أقصى درجات الحذر والانتباه..

هيأة الدفاع عن أتباع الديانات والمذاهب في العراق

الأمانة العامة

20-07-2016

Facebook Comments

POST A COMMENT.